أنجلينا جولي تعلق على انفصالها

عن براد بيت ذكرت نجمة السينما الأمريكية أنجلينا جولي إنها قد مرت بوقت صعب جدا بعد أن انفصلت عن النجم براد بيت العام الماضي. وفي حديث قامت به لصحيفة تيليجراف أشارت جولي أنه كان وقتا عصيبا، ولا تفضل البقاء بمفردها دون شريك حياة، وأن هذا شيء لم تكن ترغب به، وأكدت أن هذا الأمر لا يحقق السعادة لأي أحد، إنه أمر صعب. كما ذكرت في حوار حصري آخر في الجريدة الأسترالية “سيدني مورنينج هيرالد”، إنها قد قضت أغلب وقتها العام الماضي في الاهتمام بأطفالها، وأضافت أنها لا تستطيع التظاهر بأن وقت انفصالها عن بيت لم يكن وقتاً عصيباً في حياتها. كما أوضحت جولي المصاعب التي تواجهها في حياتها يوميا وقالت؛ أنها تحاول أن تتخطى هذه الفترة، وقد يبدو للبعض أنها قوية ولكنها في الواقع تحاول تجاوز المصاعب التي تواجهها باستمرار.

مرحلة جديدة في حياة النجمة أنجلينا جولي

كما أكدت أنها ستحاول أن تحقق التوازن في حياتها وستقدم الكثير من الأعمال. والجدير بالذكر، أن جولي قد خاضت مجال الإخراج، وقامت بإجراء العديد من المقابلات في الآونة الأخيرة، تحدثت من خلالها عن فيلمها الدرامي الذي استوحت فكرته من أحداث حقيقية “قتلوا والدي أولا”، والفيلم يعرض هذا الشهر على شبكة نتفليكس. وتدور أحداث فيلم “قتلوا والدي أولاً”- الذي قامت بإخراجه جولي مؤخراً- في فترة سبعينيات القرن الماضي في دولة كمبوديا، ويحكي عن قصة نجاة لونغ أونغ الناشط والمحاضر أثناء حكم بول بوت زعيم الخمير الحمر. ومن المنتظر أن يعرض فيلم “قتلوا والدي أولا” في عطلة نهاية الأسبوع الحالي في مهرجان “تيليورايد” السينمائي في كلورادو. وقالت جولي في مقابلة خاصة لموقع “هوليوود ريبورتر” إنها كانت في حاجة ماسة إلى البقاء في المنزل، وسوف تعود إلى أعمالها الفنية حينما تشعر أن الوقت قد حان. وأضافت أن بداية عودتها ستكون مع التمثيل، لأنه بالنسبة للإخراج لم تجد عملا فنيا بعد فيلمها الأخير يجعلها تشعر بالرغبة والحماسة لإخراجه. وأشارت جولي إلى أن دورها الأول بعد عودتها سيكون في الأغلب جزءاً ثان لفيلم “شرير” الذي تم انتاجه عام 2014.